كعبة الله

الأحاديث الكاذبة فى الآداب والرقائق4

اذهب الى الأسفل

الأحاديث الكاذبة فى الآداب والرقائق4

مُساهمة  Admin في الجمعة أغسطس 24, 2012 3:21 am

41-البذاذة من الإيمان والبذاذة القشافة "ابن ماجة وأبو داود والخطأ هو أن التقشف من الإيمان ويخالف هذا أن الله أمر المسلمين بالتزين والأكل والشرب وأخذ طيبات الرزق وفى هذا قال تعالى بسورة الأعراف "يا بنى آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين قل من حرم زينة الله التى أخرج لعباده والطيبات من الرزق قل هى للذين أمنوا فى الحياة الدنيا خالصة يوم القيامة "ولو كان التقشف إيمانا ما طالبنا الله بضده .
42-قال رسول الله ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة قالوا بلى قال إصلاح ذات البين وفساد ذات البين الحالقة "أبو داود والخطأ هنا هو أن الإصلاح أفضل أجرا من الصدقة ويخالف هذا أن الصدقة وهى إنفاق مال فى سبيل الله أجره هو 700 أو 1400حسنة وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة "مثل الذين ينفقون أموالهم فى سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل فى كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء "أما الإصلاح فإن كان بين الناس فأجره 10 حسنات مصداق لقوله بسورة الأنعام "من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ".
43-أتى النبى رجل فقال يا رسول الله كيف لى أن أعلم إذا أحسنت أنى قد أحسنت وإذا أسأت أتى قد أسأت فقال رسول الله إذا قال جيرانك قد أحسنت فقد أحسنت وإذا قالوا إنك قد أسأت فقد أسأت "ابن ماجة والخطأ هنا هو أن قول الجيران للجار أحسنت معناه أنه أحسن وقولهم أسأت معناه أنه أساء وقطعا رأى الجيران لا يعرف الإنسان هل أحسن أم أساء وإنما الذى يعرف الإنسان هو عرض الأمر على الوحى فإن وافقه فقد أحسن وإن عارضه فقد أساء ثم إن الجيران قد يكونون كفار يريدون إضلالنا فيقولوا لنا عن السيىء حسن والعكس فمثلا دعنا نتساءل هل النبى (ص)عندما قال له جيرانه الكفار فى مكة أنت أسأت بدعوتك هذه سمع كلامهم ؟قطعا لا فإنه عرف أنه أحسن لما عرض الأمر على الوحى .
44-من أرضى والديه فقد أرضى الله ومن أسخط والديه فقد أسخط الله وفى رواية رضا الرب فى رضا الوالد وسخط الرب فى سخط الوالد "الترمذى وابن النجار والخطأ هنا هو إرضاء الوالدين إرضاء لله وإسخاطهم إسخاط لله ويخالف هذا أن الله طالبنا ألا نرضى الوالدين إذا أمروا بالشرك بالله أى بأى أمر فيه عصيان لله وفى هذا قال تعالى بسورة لقمان "وإن جاهداك على أن تشرك بى ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما فى الدنيا معروفا ".
45- من لا يشكر الناس لا يشكر الله"الترمذى والخطأ هنا هو أن من لا يشكر الناس لا يشكر الله ويخالف هذا أن الشكر واجب لله وحده بدليل قوله بسورة النمل "رب أوزعنى أن أشكر نعمتك"وقال تعالى "واشكروا لى ولا تكفرون "كما أن الناس لم يخلقوا ما يعطون للأخر وحتى عملهم لم يخلقوه وشكر بعض الناس يدخل ضمن شكر الله ومنه شكر الوالدين فهو من ضمن شكر أى طاعة الله لأن الله أمر به بقوله بسورة لقمان "أن أشكر لى ولوالديك "
46-لعنت سبعة فلعنهم الله0000"زيد والخطأ هنا هو أن الله تبع القائل فى اللعن والله لا يتبع أحد فى الحكم وإنما المعلوم هو أن المخلوق يتبع الله بسبب أن المخلوق يخطىء واللاعن هنا قد يكون يكون لعن من لا يستحق اللعن فهل سيتبعه الله فى الخطأ ؟قطعا لا .
47-ما زال جبريل يوصينى بالجار حتى ظننت أنه ليورثنه أو سيورثه "مسلم والخطأ هنا هو الوصاية المتكررة تكرارا كثيرا بالجار ويتعارض هذا مع أن جبريل (ص)لا يوصى بالجار وحده كل الوصاية المذكورة هنا لأنه يوصى النبى (ص)بكل حكم فى الوحى ولذا وصفه الله بالأمين مصداق لقوله تعالى بسورة التكوير "إنه لقول رسول كريم ذى قوة عند ذى العرش مكين مطاع ثم أمين ".
48- عودوا قلوبكم الترقب وأكثروا التفكر والبكاء"الديلمى فى الفردوس والخطأ هنا هو الأمر بالإكثار من البكاء ويتعارض هذا مع أن الله نهى نبيه (ص)عن الحزن فقال بسورة النحل "ولا تحزن ولا تك فى ضيق مما يمكرون "كما نهى النبى (ص)صاحبه عن الحزن فقال بسورة التوبة "لا تحزن إن الله معنا ".
49-تكفير كل لحاء – أى جدال أى مراء- ركعتان "الطبرانى والخطأ هنا هو أن اللحاء أى المراء أى الجدال ذنب يستوجب تكفيره بركعتين وهو تخريف لأن الله أمرنا باللحاء أى الجدال بالحق فقال بسورة النحل "وجادلهم بالتى هى أحسن "وقال بسورة الكهف "فلا تمار فيهم إلا مراء ظاهرا "والله لا يأمر بالذنوب .
50- يكون فى أمتى قوم شعثة رءوسهم دنسة ثيابهم لو أقسموا على الله لأبرهم "ابن أبى الدنيا فى كتاب الأولياء والخطأ هنا هو أن القوم القذرين لو أقسموا على الله لأبرهم والسؤال كيف يبر الله من يخالف أمره بالنظافة أليس هذا جنونا ؟زد على هذا أن الله رفض طلبات بعض الأنبياء كنوح (ص)عندما طالبه بإدخال ابنه الكافر الجنة كما رفض طلب النبى (ص)بإنزال آية معجزة حتى يؤمن الناس به فمن يكون هؤلاء القذرين حتى يستجيب الله لهم فى كل طلب وقد رفض بعض طلبات الرسل (ص)؟
51- كنا نعد خروجنا وقعودنا فى المجلس فى هذه الساعة بمنزلة غزوة فى سبيل الله "والخطأ هنا هو أن الخروج والقعود من المجلس يساوى الجهاد ويخالف هذا أن الله جعل الجهاد أفضل الأعمال فرفع أصحابه فوق الكل فقال بسورة النساء "فضل الله المجاهدين بأموالهم وأنفسهم على القاعدين درجة "
52-قال رسول الله ألا أنبئكم بخيركم قالوا نعم يا رسول الله قال خياركم أطولكم أعمارا وأحسنكم أعمالا"أحمد والخطأ هنا هو أن خيار المسلمين أطولهم أعمارا وأحسنهم أعمالا وهو تخريف لأن خيار المسلمين هم المجاهدين حيث رفعهم على القاعدين درجة فى الجنة وفى هذا قال تعالى بسورة النساء "فضل الله المجاهدين بأموالهم وأنفسهم على القاعدين درجة "ومن ثم فالمجاهدين هم الأحسن أعمالا والملاحظ أنهم فى الغالب أقصر أعمارا ويعارض القول قولهم "خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهله"وقولهم خياركم فى الإسلام خياركم فى الجاهلية إذا فقهوا "و"خياركم أحاسنكم أخلاقا "فهنا خير الناس الخير لأهله والفقيه والأحسن أخلاقا بينما فى القول الأطول عمرا الأحسن أعمالا وهو تعارض بين .
53-إذا قال الرجل هلك الناس فهو أهلكهم"أبو داود والخطأ هنا هو أن القائل هلك الناس هو أهلكهم وهو جنون لأن الرسل (ص)بناء على هذا هم أهلك الناس لأن كل منهم قال هلك الناس بل زادوا على هذا طلب إهلاك الناس من الله كما فعل نوح(ص)عندما قال كما بسورة نوح"وقال نوح رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا".
54-من أصبح مرضيا لأبويه أصبح له بابان مفتوحان إلى الجنة ومن أمسى فمثل ذلك وإن كان واحدا فواحد وإن ظلما 000ومن أصبح مسخطا لأبويه أصبح له بابان مفتوحان إلى النار 00واحدا فواحد وإن ظلما 000"البيهقى فى الشعب والخطأ هنا هو أن الجنة والنار تفتح منهما بابان لمرضى أو لمسخط أبويه ويخالف هذا أن أبواب الجنة تفتح كلها مرة واحدة وكذا النار مصداق لقوله تعالى بسورة الزمر"وسيق الذين كفروا اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا حتى إذا جاءوها فتحت أبوابها "و "وسيق الذين كفروا إلى جهنم زمرا حتى إذا جاءوها فتحت أبوابها "زد على هذا كيف يدخل الإنسان من بابين هل يدخل من باب ثم يخرج منه ويدخل من الأخر أم يقسمه الله نصفين كل نصف من باب ثم يلصقه الله بعد تنصيفه ؟قطعا لا جواب
55- من أحيا أول ليلة من رجب لم يمت قلبه إذا ماتت القلوب وصب الله الخير من فوق رأسه صبا وخرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه رواه تاج العارفين فى لب الألباب والخطأ هنا هو صب الخير من فوق الرأس وهو تخريف لأن الخير لا يأتى من فوق الرأس فقط وإنما من جهات عدة فمنها الولد الذى يأتى من وسط الإنسان نفسه ومنها المال الآتى من اليمين أو اليسار 000زد على هذا أن الخير النازل فوق الرأس هو المطر فقط والخطأ أيضا خروج الذنوب من الإنسان وهى لا تخرج منه وإنما مسجلة فى كتابه وهى لا تمحى وإنما تظل مسجلة فيه والحادث هو أن الله يترك عقابه عليها إن تاب منها حيث يعفو عنه .

Admin
Admin

المساهمات : 2880
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kabtalla.fullboards.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى