كعبة الله

الاحاديث الكاذبة فى تفسير القرآن2

اذهب الى الأسفل

الاحاديث الكاذبة فى تفسير القرآن2

مُساهمة  Admin في الجمعة سبتمبر 21, 2012 1:23 pm

16- قيل للنبى إن شئت أعطيناك مفاتيح الأرض وخزائنها لا ينقصك ذلك عندنا شيئا فى الأخرة وإن شئت جمعتها لك فى الأخرة فنزلت "تبارك الذى إن شاء جعل لك خيرا من ذلك الآية ابن جرير وابن أبى حاتم وابن أبى شيبة فى المصنف والخطأ هو أن قوله "تبارك000"نزل فى إعطاء الله ملك الأرض فى الدنيا للنبى (ص)وهو تخريف لأن سبب نزول الآية مذكور فى الآيات قبلها وهو قولهم "قالوا مال هذا الرسول يأكل الطعام ويمشى فى الأسواق لولا أنزل إليه ملك فيكون معه نذير أو يلقى إليه كنز أو تكون له جنة يأكل منها وقال الظالمون إن تتبعون إلا رجلا مسحورا انظر كيف ضربوا لك الأمثال فضلوا فلا يستطيعون سبيلا تبارك الذى إن شاء جعل لك خيرا من ذلك "فلا يوجد بالآيات لفظ يدل على عرض مفاتيح الأرض على النبى (ص)هى وخزائنها كما أن الله طالب نبيه (ص)أن يقول للناس ليس عندى خزائن الله أى ليس بيدى مفاتح الأرزاق الإلهية فقال بسورة الأنعام "قل لا أقول لكم عندى خزائن الله "فكيف يعطيها له وقد طلب منه أن يعلن أنه لا يملكها ؟
17-قالوا لو كنا نعلم أى الأعمال أحب إلى الله وأفضل فنزلت يا أيها الذين أمنوا هل أدلكم على تجارة الآية فكرهوا الجهاد فنزلت "يا أيها الذين أمنوا لم تقولون ما لا تفعلون "ابن جرير والخطأ هو أن سبب نزول قوله "هل أدلكم على تجارة "هو قول المسلمين لو كنا نعلم أى الأعمال أحب إلى الله وأفضل وهو تخريف لأن الآية لا تبين أحب الإعمال وإنما تبين نوع التجارة المنجية من العذاب وهو الإيمان بالله ونبيه والجهاد وفى هذا قال تعالى بسورة الصف "يا أيها الذين أمنوا هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم تؤمنون بالله ورسوله وتجاهدون فى سبيل الله بأموالكم وأنفسكم ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون "ثم إن الآية تدل على أن السائل هو الله "هل أدلكم على تجارة "وليس المسلمين كما فى القول .
18-أنزلت "لم تقولون ما لا تفعلون "فى الرجل يقول فى القتال ما لم يفعله من الضرب والطعن والقتل "ابن أبى حاتم والخطأ هو نزول الآية فى قول الرجل فى القتال ما لم يفعله وهو تخريف لأن الآية ليس بها تحديد للقول وموضوعه ومن ثم فهى فى كل قول يقول مسلم فى أى مجال ولا يفعله .
19-لما نزلت "يا أيها الذين أمنوا هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم "قال المسلمون لو علمنا ما هذه التجارة لأعطينا فيها الأموال والأهلين فنزلت "تؤمنون بالله ورسوله "ابن أبى حاتم والخطأ هو أن الله سأل المؤمنين سؤال ثم لم يجيبوا عليه بالإجابة الصحيحة وهى نعم أم لا وهو تخريف لأن المسلم إذا سأله الله يجيب خاصة أن الإجابة كلمة نعم فالله سأل هل أدلكم 000والمسلمون أجابوا نعم فنزلت الإجابة "تؤمنون "وقطعا الآيات ليس بها إجابة المسلمين على السؤال وإنما فيها سؤال رد على السؤال ما هذه التجارة ؟
20-نزلت على النبى "ولا تطع كل حلاف مهين000بعد ذلك زنيم "فعرفناه له زنمة كزنمة الشاة "ابن جرير والخطأ هو تفسير الحلاف الزنيم بأن له زنمة الشاة وهو تخريف لأن الله لم يشبه الحلاف لعدم وجود أداة تشبيه ولا مشبه به ولا تشبيه كما أن معنى الزنيم هو الكافر كما أن الله فسرها بقوله "ولا تطع منهم آثما أو كفورا "فالحلاف المهين000هو الآثم الكفور .
21-فى قوله "فلينظر الإنسان مم خلق "قال نزلت فى أبى الأشد كان يقوم على الأديم فيقول يا معشر قريش من أزالنى عنه فله كذا ويقول إن محمدا يزعم أن خزنة جهنم19 فأنا أكفيكم وحدى 10 واكفونى أنتم 9 "ابن أبى حاتم والخطأ هو أن قوله "فلينظر000نزل فى قول أبى الأشد وهو تخريف لأن القائل يقول يا معشر قريش ولا يقول يا مسلمين أو يا محمد ومن ثم فالتكبر هنا هو تكبر من كافر على الكفار وليس على المسلمين كما أن القول لا علاقة له فى المعنى بقول الرجل لأن القول وما بعده هى فى البعث بدليل قوله "إنه على رجعه لقادر يوم تبلى السرائر "زد على هذا أن القول لو كان سببا لنزول قول لكان سببا فى نزول قوله "إنك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا "فهنا قول ينفى القوة التى يعنيها القائل فى خزنة جهنم .
21-لما نزلت "عليها تسعة عشر "قال أبو جهل لقريش ثكلتكم أمهاتكم يخبركم ابن أبى كبشة أن خزنة جهنم 19 0000فأوحى الله إلى رسوله أن يأتى أبا جهل فيقول له "أولى لك فأولى ثم أولى لك فأولى "ابن جرير والخطأ هو أن قوله "أولى لك"نزل فى أبى جهل وهو تخريف لأن الآية وما قبلها يتحدث عن كل الكفار فى الأخرة وموتهم حيث يقول تعالى بسورة القيامة "ووجوه يومئذ باسرة تظن أن يفعل بها فاقرة كلا إذا بلغت التراقى وقيل من راق وظن أنه الفراق والتفت الساق بالساق إلى ربك يومئذ المساق فلا صدق ولا صلى ولكن كذب وتولى ثم ذهب إلى أهله يتمطى أولى لك فأولى "فهنا قوله وجوه تدل عل كل الكفار وقوله "إذا بلغت التراقى "تدل على موت الكافر دون تحديد ومن ثم فالكلام عام على الكل .
22-إن أبا أجهل قال لئن رأيت محمدا يصلى لأطأن عنقه فأنزل الله "ولا تطع منهم آثما ولا كفورا "ابن جرير وابن المنذر وعبد الرزاق والخطأ هو أن قوله "ولا تطع منهم آثما ولا كفورا "نزل فى قول أبى جهل لئن رأيت محمدا يصلى لأطأن عنقه وهو تخريف لأن الآية تطالب النبى بعدم طاعة الكافر والقول المنسوب لأبى جهل لا يأمر فيه أبو جهل النبى (ص)بطاعته ومن ثم فلا مجال للقول بأنه سبب نزوله كما أن السبب الحقيقى لو كان هناك سبب هو أن يأمر كافر النبى (ص)بطاعته وليس التوعد أن يضرب الكافر النبى (ص)
23-أن خديجة قالت للنبى ما أرى ربك إلا قد قلاك فنزلت وفى رواية أبطأ جبريل على النبى فجزع جزعا شديدا فقالت خديجة إنى أرى ربك قد قلاك مما يرى من جزعك "ابن جرير والخطأ هنا هو أن خديجة أخبرت النبى (ص)أن الله قلاه بسبب جزعه وهو تخريف لأن خديجة حسب الروايات مؤمنة فكيف تخبر النبى (ص)أن الله قلاه وإنما من يقول هذا هو الكافر وليس المؤمن لأن المؤمن يعلم أن الله لا يقلى أى لا يكره مؤمنا .
24-عرض على ما هو مفتوح لأمتى بعدى فسرنى فأنزل الله "وللأخرة خير لك من الأولى "الطبرانى فى الأوسط والخطأ هو التناقض بين المفهوم من الآية وبين قول القائل بمعنى أن القائل يقول "لأمتى بعدى فسرنى "فهذا يعنى أن المفتوح للأمة بعد موته "بينما الآية تقول "خير لك "فهى تتحدث عن النبى ومن ثم فلا علاقة له بالدنيا بعد موته حتى يقال له "وللأخرة خير لك من الأولى "والتى موضعها أن يطمع النبى (ص)فى متاع الأولى .
25-أن أبا جهل قال يوم بدر خذوهم فاربطوهم فى الجبال ولا تقتلوا منهم أحدا فنزلت "إنا بلوناهم كما بلونا أصحاب الجنة "يقول فى قدرتهم عليهم كما اقتدر أصحاب الجنة على الجنة "ابن أبى حاتم والخطأ هنا هو أن قوله "إنا بلوناهم000"نزل فى قول أبى جهل يوم بدر وهو تخريف أن سورة ن بكاملها ليس فيها أى حديث عن يوم بدر ولا عن القتال ولا أى شىء متعلق به زد على هذا أن أصحاب الجنة جريمتهم جريمة مالية هى منع الزكاة والقول فى الحرب ومن ثم فهو جريمة حربية إن جازت التسمية ومن ثم فلا وجه للشبه لأن المال كان ملكا لهم والمسلمين ليسوا ملكا للكفار حتى يمكن المقارنة .
26-خرجت مع أبى إلى المدينة فى حاجة وذلك أول ما ذكر رسول الله فآوانا البيت إلى راعى غنم فلما انتصف الليل جاء ذئب فأخذ حملان الغنم فوثب الراعى فقال عامر الوادى جارك فنادى مناد لا نراه يا سرحان فأتى الحمل يشتد حتى دخل فى الغنم فأنزل الله على رسوله بمكة "وأنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الجن "ابن أبى حاتم وابن المنذر وأبو الشيخ فى الغفلة والخطأ هو وجود معجزة هى أن الجنى سمع كلام الراعى فنادى الذئب بصوت مسموع للراوى والراعى أن يترك الحمل وهو ما يخالف منع الله الآيات المعجزات فى عهد النبى (ص)مصداق لقوله بسورة الإسراء "وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون "
27-أن رجلا من بنى تميم يقال له رافع بن عمير حدث عن بدء إسلامه قال إنى لأسير برمل عالج ذات ليلة إذ غلبنى النوم فنزلت عن راحلتى وأنختها ونمت وقد تعوذت000فقال الشيخ للفتى قم فخذ أيتها شئت فداء لناقة جارى الإنسى 000ثم التفت إلى الشيخ وقال يا هذا إذا نزلت واديا من الأودية فخفت هوله فقل أعوذ برب محمد0000فرآنى رسول الله فحدثنى بحديثى قبل أن أذكر منه شيئا ودعانى إلى الإسلام فأسلمت قال سعيد بن جبير وكنا نرى أنه هو الذى أنزل الله فيه"وأنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الإنس فزادوهم رهقا "الخرائطى فى هواتف الجن والخطأ هو علم النبى بالغيب حيث أخبر رافع قبل أن يحدثه بقصته وهو يخالف قوله بسورة الأنعام"ولا أعلم الغيب "فالنبى (ص)لا يعرف شىء من أخبار الغيب .
28-قوله "وإذا قيل لهم اركعوا لا يركعون "قال نزلت فى ثقيف "ابن المنذر والخطأ هو نزول القول فى ثقيف وهو يخالف أن الآية قبلها والآية بعدها تتحدث عن المكذبين عامة "ويل يومئذ للمكذبين" كما أن السورة نصفها الأخير يتحدث عن جزاء الكفار عامة بلفظ المكذبين .
29-لما بعث النبى جعلوا يتساءلون بينهم فنزلت "عم يتساءلون عن النبأ العظيم "ابن جرير وابن أبى حاتم والخطأ هو أن عم نزلت فى بعثة النبى (ص)وهو تخريف لأن النبأ هو القرآن العظيم والنبى ليس نبأ.
30-فى قوله "يا أيتها النفس المطمئنة نزلت فى حمزة وفى رواية أن النبى قال من يشترى بئر رومة يستعذب بها غفر الله له فاشتراها عثمان0000فأنزل الله فى عثمان يا أيتها النفس المطمئنة "ابن أبى حاتم والخطأ نزول يا أيتها النفس المطمئنة فى حمزة أو عثمان وهو تخريف لأنها تتحدث عن النفس المطمئنة عند الموت بدليل "ارجعى إلى ربك راضية مرضية فادخلى فى عبادى وادخلى جنتى "وهؤلاء لم يكونوا ماتوا ساعة النزول وهى آية فى كل المسلمين ونلاحظ تناقضا بين حمزة وعثمان

Admin
Admin

المساهمات : 2880
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kabtalla.fullboards.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى