كعبة الله

الأحاديث الكاذبة فى الرضاعة والطعام والشراب5

اذهب الى الأسفل

الأحاديث الكاذبة فى الرضاعة والطعام والشراب5

مُساهمة  Admin في الجمعة نوفمبر 02, 2012 4:39 am

70-من أجاع بطنه عظمت فكرته وفطن قلبه والخطأ هو أن الجوع يزيد فكر العقل وفطنة القلب وهو تخريف لأن الله لو كان يعرف ذلك لفرض علينا الصيام طول العام وليس شهرا واحدا ولكنه يعرف أن الجوع يضر بالإنسان فيجعل فكره مشوش حيث يكون فكره مشغولا بالطعام موعده وأصنافه ومن يصنعه وكيف وغير هذا .
71-نور الحكمة الجوع 000ومن بات فى خفة من الطعام بات الحور العين حوله حتى يصبح "الديلمى فى الفردوس والخطأ الأول هو أن الجوع يأتى بالحكمة وهو تخريف لأن الحكمة يأتيها الله من يشاء مصداق لقوله تعالى بسورة البقرة "والله واسع عليم يؤتى الحكمة من يشاء "وطريقة الإيتاء هى تفكير الإنسان والإنسان لا يفكر حين يجوع والخطأ الثانى هو بيات الحور العين حول البائت فى خفة من الطعام ويخالف هذا أن البائت فى الأرض بينما الحور فى الجنة والجنة فى السماء عند سدرة المنتهى وفى هذا قال تعالى بسورة النجم "عند سدرة المنتهى عندها جنة المأوى ".
72-قال النبى لعائشة إياك والإسراف فإن أكلتين فى يوم من السرف "البيهقى فى الشعب والخطأ أن أكلتين فى يوم من السرف ويخالف هذا أن الصيام يحتاج لأكلتين واحدة للإفطار وواحدة للسحور فهل هذا إسراف ؟قطعا لا لأن الله سمح لنا بالأكل والشرب ما أردنا فى ليلة الصيام فقال بسورة البقرة "فكلوا واشربوا حتى يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر "فإذا كان هذا هو الأكل فى الصيام فما بالنا فى أيام الفطر ؟قطعا لا إسراف .
73-شرار أمتى الذين يأكلون مخ الحنطة وفى رواية شرار أمتى الذين غذوا بالنعيم ونبتت عليه أجسامهم "ابن عدى فى الكامل والخطأ هو وجود شرار فى المسلمين وهو تخريف لأن الشرار هم الكفار الذين لا يعقلون مصداق لقوله تعالى بسورة الأنفال "إن شر الدواب عند الله الذين كفروا فهم لا يؤمنون "ويتعارض القول مع أقوالهم "شرار عباد الله المشاءون بالنميمة المفرقون بين الأحبة "أحمد فهنا شرار الخلق النمامون وفى القول أكلة النعيم .
74-إذا سددت كلب الجوع برغيف وكوز من الماء القراح فعلى الدنيا وأهلها الدمار "الديلمى والخطأ هو أن إشباع الجوع برغيف وكوز ماء يدمر الدنيا وهو تخريف لأن الله خلق لنا الأنعام والطيور وثمار النباتات فلماذا خلقها إذا لم تكن للطعام ؟إذا كان رغيف وكوز يدمران الدنيا فماذا يفعل اللحم ؟إن ما يدمر الدنيا وأهلها هو التكذيب أى الكفر بآيات الله مصداق لقوله تعالى بسورة الفرقان "الذين كذبوا بآياتنا فدمرناهم تدميرا ".
75- لا تأكل بإصبع فإنه أكل الملوك ولا تأكل بإصبعين فإنه أكل الشياطين "الدار قطنى فى الأفراد والخطأ هو أن الأكل بإصبع أكل الملوك وبإصبعين أكل الشياطين ويخالف هذا أن الله لم يحدد لنا طريقة للأكل باليد وكل ما اشترطه فى الأكل هو كونه طيبا حلالا مصداق لقوله بسورة البقرة "يا أيها الناس كلوا مما فى الأرض حلالا طيبا "
76-أبردوا الطعام فإن الطعام الحار غير ذى بركة وفى رواية إن الله لم يطعمنا نارا "الطبرانى والخطأ هو أن الطعام الحار المطبوخ على النار ليس به بركة ومحرم وهو تخريف لأن الله بارك من فى النار وهو زيت الزيتون فقال بسورة النمل "فلما جاءها نودى أن بورك من فى النار ومن حولها "
77-إن لله ملكا على بيت المقدس ينادى كل ليلة من أكل حراما لم يقبل منه صرف ولا عدل والخطأ وجود ملك فى الأرض ببيت المقدس ينادى الناس وهو يخالف أن الملائكة فى السماء مصداق لقوله تعالى بسورة الإسراء "قل لو كان فى الأرض ملائكة يمشون مطمئنين لنزلنا عليهم من السماء ملكا رسولا "كما أننا لا نسمع نداء ذلك الملاك مما يعنى أنه غير موجود .
78-أخر الطعام أكثر بركة "البيهقى فى الشعب والخطأ هو أن أكثر الطعام بركة أخره وهو تخريف لأن البركة تكون فى كل الشىء المطعوم لأن أصله هو الماء المبارك لقوله تعالى بسورة ق"ونزلنا من السماء ماء مباركا فأنبتنا به جنات وحب الحصيد "والأنعام تشرب هذا الماء وغيرها من الحيوانات المأكولة ومن ثم تتوزع البركة فى أجسامها0
79-قال (ص)لعائشة داومى قرع باب الجنة قالت بماذا قال بالجوع "والخطأ هو التحبيب فى الجوع باعتباره فاتح الجنة ويخالف هذا مطالبة الله لنا بالأكل والشرب بقوله بسورة الأعراف "وكلوا واشربوا ولا تسرفوا "
80-يا عائشة بيت لا تمر فيه جياع أهله "مسلم والخطأ هو أن البيت الذى لا تمر فيه جياع أهله ويخالف هذا أن كل البلاد ليست مؤهلة لزراعة النخل إلا من أراد الله فهل أهل تلك البلاد غير المؤهلة جياع بسبب أنهم ليس عندهم نخل كما أن كل الأطعمة لا تشبع الجوع عدا التمر وهو ما لا يقوله عاقل .
81- أن النبى نهى أن يشرب الرجل قائما فقيل الأكل قال ذاك أشد وفى رواية أن النبى زجر عن الشرب قائما وفى رواية أنه نهى أن يشرب الرجل قائما قال قتادة فالأكل فقال ذاك أشر وأخبث "الترمذى ومسلم والخطأ هو النهى عن الأكل والشرب قائما ويخالف هذا أن الله لم يشترط فى الأكل سوى كونه حلالا طيبا فقال بسورة البقرة "يا أيها الناس كلوا مما فى الأرض حلالا طيبا "
82-أن النبى قل للقحة عنده من يحلب هذه فقام رجل فقال ما اسمك فقال له مرة فقال اجلس ثم قال من يحلب هذه الناقة فقام رجل فقال له ما اسمك قال حرب قال اجلس ثم قال من يحلب هذه الناقة فقام أخر فقال ما اسمك قال يعيش قال احلب "مالك والخطأ هو كراهية بعض الأسماء وقطعا لا يوجد أسماء مكروهة مثل مرة وحرب خاصة أن مرة تعنى قوة وتعنى طعم المرارة فهى من ناحية حسنة ومن ناحية عند البعض مكروهة وكلمة حرب إذا أضيفت للكفر مثلا فأصبح الاسم حرب الكفر فهو اسم حسن لأن الاسم يعنى مقاومة الظلم .
83-من دعى فلم يجب فقد عصا الله ورسوله ومن دخل على غير دعوة دخل سارقا خرج مغيرا "أبو داود والسنن الكبرى للبيهقى والخطأ هو أن الداخل على غير دعوة يدخل سارقا ويخرج مغيرا وهو قول متناقض هو أن من يغير على شىء لابد أن يدخل أولا وبعد هذا يأخذ أى يسرق ثانيا ومن ثم فالإغارة أولا والسرقة ثانيا كما أن السارق لا يدخل سارقا لأنه يدخل دون أن يكون معه شىء وإنما يخرج ومعه الشىء وعند ذلك يسمى سارقا .
84-ثلاث لا ترد الوسائد والدهن واللبن "الترمذى والخطأ هنا أن عطاء الثلاثة لا يرد ويخالف هذا أن العطايا ترد بسبب مثل من يكره شرب اللبن لوجود دهن فيه يضره كما ترفض عند كونها رشوة وقد رد سليمان (ص)هدية ملكة سبأ وفى هذا قال تعالى بسورة النمل "بل أنتم بهديتكم تفرحون ارجع إليهم "
85-إن الذى يشرب فى إناء الفضة يجرجر فى بطنه نار جهنم "ابن ماجة والخطأ هو أن الشارب فى إناء الفضة يجرجر بطنه فى النار والتناقض هو فى قول القائل يجرجر فى بطنه نار جهنم "فكيف تكون النار فى السماء مصداق لقوله تعالى "وفى السماء رزقكم وما توعدون "وفى نفس الوقت فى بطن الشارب مع ضيقها وإتساع النار لألوف الألوف000من الكفار .
86-هجر النبى فهجرت فصليت ثم جلست فالتفت إلى النبى فقال اشكمت درر قلت نعم يا رسول الله قال قم فصل فإن فى الصلاة شفاء "ابن ماجة والخطأ هنا هو أن الصلاة شفاء للأمراض وقطعا لو كانت الصلاة شفاء لشفى النبى (ص)نفسه من الأمراض التى أصابته بالصلاة ولو كانت شفاء لكل الأمراض فلماذا خلق الأدوية وأمر بالبحث عنها والإستشفاء بها ؟
87-من أكل طعاما ثم قال الحمد لله 0000غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ومن لبس ثوبا فقال الحمد لله 0000غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر "أبو داود والخطأ هو غفران ذنوب الحامد المتأخرة وقطعا هذا خطأ لأن الله يغفر الذنوب السابقة فقط مصداق لقوله تعالى بسورة هود"إن الحسنات يذهبن السيئات "ولو كان هذا صحيحا لدخل الكفار كلهم الجنة فهو سيعملون بعض الأعمال الحسنة ومن ثم يعتمدون عليها فى دخول الجنة لأنها تغفر كل الذنوب سابقها ومتأخرها .
88-كان النبى لا يدخر شيئا لغد "الترمذى والخطأ هو أن النبى (ص)كان لا يدخر شىء لغد وهو يخالف وجوب إعداد ما استطعنا من القوة لإرهاب العدو مصداق لقوله تعالى بسورة الأنفال "وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة "كما أن بيته كان مطعما لبعض المسلمين وفيهم نزل قوله بسورة الأحزاب "ولكن إذا دعيتم فادخلوا"
89-ما نصارى العرب بأهل كتاب وما تحل لنا ذبائحهم 000وفى رواية 0000ولا تأكلوا ذبائح المجوس ولا نصارى العرب فإنهم ليسوا بأهل كتاب "الشافعى وزيد والخطأ هو أن نصارى العرب ليسوا بنصارى والسؤال وهل النصارى على اختلاف فرقهم نصارى ؟ لا يوجد نصرانى واحد على النصرانية الحق وهى الإسلام فالكل لم يتمسكوا منها بشىء والخطأ الأخر عدم إحلال ذبائح أهل الكتاب من نصارى العرب وهو ما يخالف قوله تعالى بسورة المائدة "اليوم أحل لكم الطيبات وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم ".

Admin
Admin

المساهمات : 2971
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kabtalla.fullboards.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى