كعبة الله

الأحاديث الكاذبة فى فضائل الصحابة

اذهب الى الأسفل

الأحاديث الكاذبة فى فضائل الصحابة

مُساهمة  Admin في الجمعة ديسمبر 14, 2012 11:11 am

24-000 فحمد الله وأثنى عليه بالذى هو له أهل ثم قال يا معشر الأنصار مقالة بلغتنى منكم وجدة وجدتموها فى أنفسكم 0000قال أما والله لو شئتم لقلتم فلصدقتم وصدقتم أتيتنا مكذبا فصدقناك 000أوجدتم فى أنفسكم يا معشر الأنصار فى لعاعة من الدنيا تألفت بها قوما ليسلموا ووكلتكم إلى إسلامكم 000أحمد 25-إن النبى أتى بفرات بن حيان فقال إنى مسلم فقال لعلى إن منكم من أكله إلى إيمانه منهم فرات بن حيان وأقطعه أرضا بالبحرين تغل 1200وفى رواية أتى النبى بفرات بن حيان يوم الخندق وكان عينا للمشركين فأمر بقتله فقال إنى مسلم فقال إنى منكم من أتألفه على الإسلام وأكله إلى إيمانه منهم فرات بن حيان "الأغانى والخطأ المشترك بين 24و25 هو وجود التأليف بالمال فى الإسلام وهو تخريف لأن النبى (ص)يعلم أن المال لا يؤلف قلبا على الإسلام ولو كان مال الدنيا مصداق لقوله تعالى بسورة الأنفال "وألف بين قلوبهم لو أنفقت ما فى الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم "فكيف يخالف أمر الله ؟قطعا هذا لم يحدث .
26- أن عمر كان إذا مات ميت سأل حذيفة فإذا حضر الصلاة عليه حضر عمر وإذا لم يحضر حذيفة لم يحضر عمر لأن حذيفة كان يعرف أسماء المنافقين اختصه بذلك النبى أسد الغابة 27- إن عمر سأل حذيفة يوما أفى عمالى أحد من المنافقين قال حذيفة نعم واحد فقال عمر من هو قال حذيفة لا أذكره فعرفه عمر كأنما دل عليه "أسد الغابة والخطأ المشترك بين 26و27 علم حذيفة بالمنافقين وهو ما يناقض أن النبى (ص)نفسه كان لا يعلم بهم مصداق لقوله بسورة التوبة "وممن حولكم من الأعراب منافقون من أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم ".
28- على مع القرآن والقرآن مع على لن يتفرقا حتى يردا على الحوض"المستدرك للحاكم 29- 000ثم قال يا أيها الناس إنى خلفت فيكم كتاب الله وسنتى وعترتى أهل بيتى 000والمضيع لسنتى كالمضيع لعترتى أما إن ذلك لن يفترقا حتى ألقاه على الحوض "زيد 30- أن رسول الله قال لأبى بكر أنت صاحبى على الحوض وصاحبى فى الغار"الترمذى والخطأ المشترك هو وجود حوض واحد للنبى (ص)وهو ما يخالف أن لكل مسلم عينان أى حوضان فى الجنة وفى هذا قال تعالى بسورة الرحمن "ولمن خاف مقام ربه جنتان فبأى آلاء ربكما تكذبان ذواتا أفنان فبأى آلاء ربكما تكذبان فيهما عينان تجريان ".
31-كان أبو ليلى يسمر مع على فكان يلبس ثياب الصيف فى الشتاء وثياب الشتاء فى الصيف فقلنا لو سألته فقال إن رسول الله بعث إلى وأنا أرمد يوم خيبر قلت يا رسول الله إنى أرمد العين فتفل فى عينى ثم قال اللهم اذهب عنه الحر والبرد0000وف رواية 0000فقال أين على فقيل يشتكى عينيه فأمر به فدعى له فبصق فى عينيه فبرأ 00 البخارى ومسلم والترمذى و ابن ماجه 32- لقينى رسول الله فقال لى يا جابر مالى أراك منكسرا 000قال (ص)ما كلم الله أحد قط إلا من وراء حجاب وأحيى أباك فكلمه كفاحا 00000 الترمذى وابن ماجة 33- بعث رسول الله 10 رهط سرية عينا 0000والله ما رأيت أسيرا قط خيرا من خبيب والله لقد وجدته يوما يأكل من قطف عنب فى يده وإنه لموثق فى الحديد وما بمكة من ثمر وكانت تقول إنه لرزق من الله رزقه خبيبا "البخارى 34- كنا جلوسا عند رسول الله فقال أتتكم وفود عبد القيس وما يرى أحد فينا نحن كذلك إذ جاءوا فنزلوا وأتوا رسول الله وبقى الأشج العصرى 00000فقال له رسول الله إن فيك خصلتين يحبهما الله الحلم والتؤدة 00000قال رسول الله جبلت عليه "ابن ماجة والخطأ الخاص هو أن الحلم والتؤدة جبل عليهما الأشج والأخلاق حادثة بمعنى أن الإنسان يكتسبها بنفسه وذلك لولادته دون علم سابق بأى شىء مصداق لقوله تعالى بسورة النحل "والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئا "فكيف يكون الأشج مجبولا أى مخلوقا بهما 35-000قال فأتيت زمزم فغسلت عنى الدماء وشربت من مائها ولقد لبثت يا ابن أخى 30 بين ليلة ويوم ما كان لى طعام إلا ماء زمزم فسمنت حتى تكسرت بطنى وما وجدت على كبدى سخفة جوع 000 مسلم 36- قلت يا رسول الله اسمع منك أشياء فلا أحفظها قال ابسط رداءك فبسطته فحدث حديثا كثيرا فما نسيت شيئا منه وفى رواية من يبسط ثوبه فلن ينسى شيئا سمعه منى فبسطت ثوبى حتى قضى حديثه ثم ضممته إلى فما نسيت شيئا سمعته منه الترمذى ومسلم والبخارى 37- سمعت رسول الله يقول وجنازة سعد بن معاذ بين أيديهم اهتز له عرش الرحمن الترمذى والبخارى وابن ماجة ومسلم 38- لما حملت جنازة سعد بن معاذ قال المنافقون ما أخف جنازته وذلك حكمه فى بنى قريظة فبلغ ذلك النبى فقال إن الملائكة كانت تحمله الترمذى 39-لما مات النجاشى كنا نتحدث أنه لا يزال يرى على قبره نور أبو داود 40-بينا رجل يسوق بقرة إذ ركبها فضربها فقالت إنا لم نخلق لهذا إنا خلقنا للحرث فقال الناس سبحان الله بقرة تكلم فقال فإنى أومن بهذا أنا وأبو بكر وعمر 000فقال له الذئب هذا استنقذتها منى فمن لها يوم السبع يوم لا راعى لها غيرى فقال الناس سبحان الله ذئب يتكلم000 البخارى ومسلم والخطأ المشترك بين الأحاديث من 31إلى 40 هو حدوث معجزات هى شفاء على بالبصق فى عينيه على الفور وتكليم الله لعبد الله كفاحا وأكل خبيب العنب دون وجوده فى المكان ورؤية القوم قبل مجيئهم بزمن كبير وبقاء أبو ذر على قيد الحياة وسمنته بالماء الزمزمى شهرا دون أكل وكلام البقرة والذئب للرجل والنور على قبر النجاشى وإهتزاز العرش لموت سعد وحمل الملائكة له وهو ما يخالف أن الله منع الآيات المعجزات فى عهد النبى (ص)وبعده فقال "وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون ".
41- استعمل على المدينة رجل من آل مروان قال فدعا سهل بن سعد فأمره أن يشتم عليا قال فأبى سهل فقال له أما إذا أبيت فقل لعن الله أبا التراب فقال سهل ما كان لعلى اسم أحب إليه من أبى التراب 000مسلم42- عن على أنه أتاه رجل فقال يا أمير المؤمنين أكفر أهل الجمل وصفين وأهل النهروان قال لا هم إخواننا بغوا علينا فقاتلناهم حتى يفيئوا إلى أمر الله "زيد 43- إنه كتب إلى أنس بن مالك يعزيه فيمن أصيب من أهله يوم الحرة فكتب إليه 000000"الترمذى 44- أوصى الزبير إلى ابنه عبد الله صبيحة الجمل فقال ما منى عضو إلا وقد جرح مع رسول الله حتى انتهى ذلك إلى فرجه الترمذى45- رأيت عبد الله بن الزبير على عقبة المدينة فجعلت قريش تمر عليه والناس مر عليه عبد الله بن عمر فوقف عليه 0000فبلغ الحجاج موقف عبد الله وقوله فأرسل إليه فأنزل عن جذعه فألقى فى قبور اليهود 000أما إن رسول الله حدثنا أن فى ثقيف كذابا ومبيرا فأما الكذاب فرأيناه وأما المبير فلا أخالك إلا إياه فقام عنها ولم يراجعها مسلم والخطأ الخاص هو علم النبى (ص) بالغيب الممثل فى مقدم الكذاب والمبير فى ثقيف وهو يخالف أنه لا يعلم الغيب مصداق لقوله تعالى بسورة الأنعام "ولا أعلم الغيب " 46-لما جىء برأس عبيد الله بن زياد وأصحابه نضدت فى المسجد فانتهيت إليهم 00فإذا حية قد جاءت تخال الرؤوس حتى دخلت فى منخرى عبيد الله بن زياد 000الترمذى 47- كنت عند ابن زياد فجىء برأس الحسين فجعل يقول بقضيب فى أنفه ويقول ما رأيت مثل هذا حسنا لم يذكر قال قلت أما أنه كان من أشبههم برسول الله الترمذى 48- انظروا إلى هذا يسأل عن دم البعوض وقد قتلوا ابن رسول الله وسمعت رسول الله يقول إن الحسن والحسين هما ريحانتاى من الدنيا الترمذى49- حالف رسول الله بين المهاجرين والأنصار فى دارنا فقيل له أليس قال رسول الله لا حلف فى الإسلام وأيما حلف كان فى الجاهلية لم يزده الإسلام إلا شدة فقال حالف رسول الله بين المهاجرين والأنصار فى دارنا مرتين أبو داود والخطأ المشترك بين الأحاديث من 41إلى 49 هو الخلاف بين الصحابة وحدوث ما يسمى الفتن بينهم وتحول الدولة الإسلامية لدولة كافرة فى عهدهم وهو ما يخالف أن الصحابة استقوا علمهم من منبع واحد هو النبى ومن ثم لا يمكن أن يختلفوا فى الحكم أيا كان لوجود كتاب الله محفوظا فى الكعبة يعودون له إذا اختلفوا فى حكم ما وفى هذا قال تعالى بسورة التوبة "فلولا نفر من كل طائفة نفر ليتفقهوا فى الدين "كما أن الخلاف المسمى الفتن وهو تحول الدولة الإسلامية لكافرة لا يحدث إلا فى عهد الخلف وهم من بعد الصحابة بقليل أو كثير مصداق لقوله تعالى بسورة مريم "فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا "

Admin
Admin

المساهمات : 2880
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kabtalla.fullboards.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى