كعبة الله

الأحاديث الكاذبة فى فضائل الصحابة5

اذهب الى الأسفل

الأحاديث الكاذبة فى فضائل الصحابة5

مُساهمة  Admin في الجمعة يناير 18, 2013 2:04 am

76- لما أسلم عمر نزل جبريل فقال يا محمد لقد استبشر أهل السماء بإسلام عمر "ابن ماجة دعونا نتساءل ولماذا استبشروا بعمر وحده ؟هل هو مميز عن الكل ؟قطعا لا ولم يرد نص عن استبشار الملائكة بشىء وإنما كل ما يفعلون هو التسبيح والإيمان والإستغفار للمؤمنين مصداق لقوله بسورة غافر "الذين يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به ويستغفرون للذين أمنوا".
77-إن الشيطان ليخاف منك يا عمر 00وفى رواية إنى لأنظر إلى شياطين الجن والإنس قد فروا من عمر وفى رواية والذى نفسى بيده ما رآك الشيطان قطا سالكا فجا إلا سلك فجا غير فجك الترمذى ومسلم والخطأ هو خوف الشيطان من عمر ويخالف هذا أن الشيطان يخوف ولا يخاف مصداق لقوله تعالى بسورة عمران "إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياؤه "كما أن النبى (ص)نفسه خاف من شياطين الإنس وغيرهم فقال الله له بسورة الأحزاب "وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه "فهل عمر أفضل منه أليس هذا جنونا ؟
78- 00فقال رسول الله ابنك له أجر شهيدين قالت ولم ذاك يا رسول الله قال لأنه قتله أهل الكتاب أبو داود والخطأ هو وجود أجر لإبن الرجل شهيدين بسبب قتل الكتابيين له وهو يخالف أن كل مسلم له أجرين وفى هذا قال تعالى بسورة الحديد "يا أيها الذين أمنوا اتقوا الله وأمنوا برسوله يؤتكم كفلين من رحمته "ثم ما ذنب من قتله المشركين حتى يحصل على أجر واحد ؟
79-أن رسول الله خرج ذات يوم فدخل المسجد وأبو بكر وعمر أحدهما عن يمينه والأخر عن شماله وهو آخذ بأيديهما وقال هكذا نبعث يوم القيامة وفى رواية أنا أول من تنشق عنه الأرض ثم أبو بكر ثم عمر ثم أتى أهل البقيع فيحشرون معى ثم انتظر أهل مكة حتى أحشر بين الحرمين الترمذى والخطأ هو بعث الناس تدريجيا النبى ثم 0ثم0ثم00ويخالف هذا أن البعث يتم كله مرة واحدة فلا يترك أحدا بعد أو قبل وفى هذا قال تعالى بسورة الكهف "وحشرناهم فلم نغادر منهم أحدا"فالبعث زجرة أى بعثة واحدة وفى هذا قال تعالى بسورة الصافات "فإنما هى زجرة واحدة فإذا هم ينظرون "ونلاحظ تناقضا بين قوله فى الرواية الثانية أنا أول من تنشق عنه الأرض فهنا أول المحشورين أى المبعوثين محمد(ص)وبين قوله فى نفس الرواية ثم انتظر أهل مكة حتى أحشر بين الحرمين الذى يعنى أنه لم تنشق عنه الأرض كما قال أولا حتى يحشر أهل مكة "
80-أن رسول الله كان يخرج على أصحابه من المهاجرين والأنصار وهم جلوس وفيهم أبو بكر وعمر فلا يرفع إليه أحد منهم بصره إلا أبو بكر ولا عمر فإنهما كانا ينظران إليه وينظر إليهما ويتبسمان إليه ويتبسم إليهما الترمذى والخطأ هو أن من كان ينظر للنبى أبو بكر وعمر وهذا يخالف أن من يتحرج الناس من النظر له والإبتسام له هو الجبار الظالم والنبى وصف (ص)بأنه لين القلب غير غليظه وفى هذا قال بسورة آل عمران "فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك "فإذا كان كذلك فلابد أن المسلمين كانوا يحترمونه كواحد منهم ولا يخافونه .
81-آية المنافق بغض الأنصار وآية المؤمن حب الأنصاروفى رواية حب الأنصار آية الإيمان وبغضهم آية النفاق وفى رواية الأنصار لا يحبهم إلا مؤمن ولا يبغضهم إلا منافق من أحبهم أحبه الله ومن أبغضهم أبغضه الله وفى رواية لا يبغض الأنصار رجل يؤمن بالله واليوم الأخر مسلم وهو يناقض قولهم آية المنافق ثلاث إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا اؤتمن خان وقولهم أربع من كن فيه كان منافقا خالصا 000وقولهم آية ما بيننا وبين المنافقين أنهم لا يتضلعون من زمزم فلا يوجد فيهم حب الأنصار أو بغضهم82-قال على والذى فلق الحبة وبرأ النسمة إنه لعهد النبى الأمر إلى أن لا يحبنى إلا مؤمن ولا يبغضنى إلا منافق وفى رواية عنوان صحيفة المؤمن حب على بن أبى طالب مسلم وتاريخ بغداد للخطيب وزهر الفردوس لابن حجر والخطأ المشترك بين 81و82هو كفر من يكره الأنصار أو على وهو ما يخالف وجود كراهية بين بعض المسلمين فى الدنيا مصداق لقوله تعالى بسورة النساء "وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا "ولو كانت كراهية المسلم للمسلم تكفره ما أدخلهم الله الجنة
83- إن عمر لما جاءه منكر ونكير جذب بذؤابة هذا وذؤابة هذا وقال من ربكما ولولا انقباض يده عن الهوى ما انبسطت إلى منكر ونكير وفى رواية إن عمر كان متئكا على فرش فى القبر فقال له الملكان من ربك فقال الله 0000فقال أتسألون عمر عن الإسلام بل اسألوا الإسلام عن عمر "ابن الجوزى فى الموضوعات والخطأ وجود منكر ونكير وفتنة القبر وهو ما يخالف أن الجنة والنار فى السماء مصداق لقوله تعالى بسورة الذاريات "وفى السماء رزقكم وما توعدون "والملائكة يقولون للمؤمنين سلام عليكم ادخلوا الجنة ولا يسألونهم مصداق لقوله تعالى بسورة النحل "الذين تتوفاهم الملائكة طيبين يقولون سلام عليكم ادخلوا الجنة بما كنتم تعملون "ويقولون للكفار بلى إن الله عليم بما كنتم تعملون مصداق لقوله بسورة النحل "الذين تتوفاهم الملائكة ظالمى أنفسهم فألقوا السلم ما كنا نعمل من سوء بلى إن الله عليم بما كنتم تعملون فادخلوا أبواب جهنم خالدين فيها "والخطأ الأخر هو سؤال الإسلام عن عمر وقطعا الإسلام ليس إنسانا حتى يتكلم ثم من هو عمر –وهو ما لم يحدث- حتى يقول هذا ؟ونلاحظ تناقضا فى الروايات ففى الأولى كان السائل هو عمر للملكين وفى الثانية كان السائل الملكان لعمر
84- أن رجلا كان يسب أبا بكر 0000ثم أذاه الثالثة فانتصر منه أبو بكر 000000فقال رسول الله نزل ملك من السماء يكذبه فلما انتصرت وقع الشيطان فلم أكن لأجلس إذ وقع الشيطان أبو داود والخطأ هو أن الشيطان نزل عندما رد أبو بكر الشتم بعد سكوته لسبب هو أن الله أباح السب أى الشتم أى رد قول السوء مصداق لقوله بسورة النساء "لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم "وطبعا الله والشيطان لا يجتمعان فى الإباحة والتحريم إذا فالإنتصار فى مثل الحالة المذكورة هو انتصار لله لوقوع ظلم هو تكرار الأذى وليس انتصار للشيطان .
85- أبرأ إلى كل خليل من خلته ولو كنت متخذا خليلا لاتخذت ابن أبى قحافة خليلا وإن صاحبكم لخليل الله وفى رواية إن رجلا خيره ربه بين أن يعيش فى الدنيا ما شاء أن يعيش 0000فاختار لقاء ربه 0000ولا يبقين فى المسجد خوخة –باب – إلا خوخة –باب – أبى بكر وفى رواية أمر النبى بسد الأبواب إلا باب أبى بكر الترمذى ومسلم والبخارى ومالك وابن ماجة والخطأ الأول هو أن الرسول(ص)ليس له أخلاء وهو ما يخالف وجود أخلاء من المتقين وهم المسلمين لبعض مصداق لقوله بسورة الزخرف "الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين "والخطأ الأخر هو تخيير الله لنبيه (ص)بين الدنيا والأخرة وهو ما يخالف أن الله خير كل إنسان بين الإثنين فاختيار الدنيا هى الكفر واختيار الأخرة هو الإيمان فقال بسورة الكهف "وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر "والخطأ الثالث وجود خوخة لأبى بكر فى المسجد فهل لكل مسلم باب فى المسجد ؟قطعا لا .

Admin
Admin

المساهمات : 2880
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kabtalla.fullboards.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى