كعبة الله

الأحاديث الكاذبة فى فضائل الصحابة7

اذهب الى الأسفل

الأحاديث الكاذبة فى فضائل الصحابة7

مُساهمة  Admin في الجمعة فبراير 08, 2013 12:27 am

101- أن رسول الله كان إذا صلى بالناس يخر رجال من قامتهم فى الصلاة من الخصاصة وهم أصحاب الصفة حتى تقول الأعراب هؤلاء مجانين 000فقال لو تعلمون ما لكم عند الله لأحببتم أن تزدادوا فاقة وحاجة "الترمذى والخطأ هو وقوع أصحاب الصفة من وقوفهم فى الصلاة وهذا يعنى أن النبى (ص)لم يقم بدوره فى تعليم الناس فالواجب عليه أولا هو أمر المتعبين بالصلاة قعودا أو رقودا- هذا حسب الصلاة الحالية وليس الحقيقية - لأن الله لم يجعل عليهم حرج أى أذى مصداق لقوله تعالى بسورة الأنبياء "وما جعل الله عليكم فى الدين من حرج "وثانيا لم يأمر الناس بإطعام الجوعى والمرضى والخطأ الأخر هو ترغيب أصحاب الصفة فى الفقر والحاجة ويخالف هذا وجوب إعطاء الأمل فى الغنى لهؤلاء كما أعطاهم الله الأمل فى الغنى بقوله بسورة النور "وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله "ووجوب إعانتهم قدر المستطاع .
102-اقتدوا بالذين من بعدى من أصحابى أبى بكر وعمر واهتدوا بهدى عمار وتمسكوا بعهد ابن مسعود "الترمذى والخطأ الأول العلم بالغيب الممثل فى حياة المذكورين فى القول بعده وهو ما يخالف أنه لا يعلم الغيب مصداق لقوله تعالى بسورة الأنعام "ولا أعلم الغيب "والخطأ الثانى هو مطالبة المسلمين بالإقتداء والإهتداء بالمذكورين فقط وكأن الصحابة الأخرين كلهم مضلون يضلون الناس وكأنهم لم يتعلموا منه مثلهم مثل المذكورين منه .
103-اشتكى سلمان فعاده سعد فرآه يبكى فقال له سعد ما يبكيك00000قال وما عهد إليك قال عهد إلى أنه يكفى أحدكم مثل زاد الراكب 0000فبلغنى أنه ما ترك إلا بضعة وعشرين درهما من نفقة كانت عنده "ابن ماجة والخطأ هو أن الرسول – وهو مالم يحدث – عهد لصحابى أن الإنسان يكفيه مثل زاد الراكب ويخالف هذا أن الله لم يحدد للإنسان كفاية من الرزق الطيب فى قوله بسورة الأعراف "قل من حرم زينة الله التى أخرج لعباده والطيبات من الرزق"ولو كان للإنسان كفاية محددة ما فتح الله عليه بركات من السماء والأرض بسبب تقواه وفى هذا قال "ولو أن أهل القرى أمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ".
104-أتى النبى بجنازة رجل ليصلى عليه فلم يصل عليه فقيل يا رسول الله ما رأيناك تركت الصلاة على أحد قبل هذا قال إنه كان يبغض عثمان فأبغضه الله "الترمذى والخطأ هو عدم صلاة النبى (ص)على الميت الكاره لعثمان ويخالف هذا نهى الله نبيه (ص)عن الصلاة عن المنافقين فقط فقال بسورة التوبة "ولا تصل على أحد منهم مات أبدا "ولم ينه عن الصلاة على المسلمين أيا كانوا .
105-إن مثل عثمان عند الله كمثل عيسى بن مريم ثم قرأ هذه الآية يقرؤها ويفسرها "إذ قال الله يا عيسى إنى متوفيك ورافعك إلى ومطهرك من الذين كفروا "أبو داود والخطأ هو مساواة عثمان بعيسى (ص)ويخالف هذا أن الرسل أفضل من بقية الناس بالإصطفاء من الله لهم مصداق لقوله تعالى بسورة الحج "الله يصطفى من الملائكة رسلا ومن الناس "ثم إن هناك فرق بينهما فى النهاية التى سردها التاريخ الكاذب وهو أن أولهما مات موتة عادية وأما الأخر فمقتول وهناك فرق بين القتل والموت فليست هناك مماثلة
106-شهدت النبى وهو يحث على جيش العسرة 000فقام عثمان بن عفان فقال على 300بعير بأحلاسها وأقتابها 00فأنا رأيت رسول الله ينزل عن المنبر وهو يقول ما على عثمان ما عمل بعد هذه وفى رواية جاء عثمان إلى النبى بألف دينار حين جهز جيش العسرة 000الترمذى والخطأ هو أن عثمان لا يضره عمل شىء من الكفر بعد تجهيزه لجيش العسرة وهو ما يخالف أن الحسنة تزيل ما قبلها من الذنوب وهى السيئات مصداق لقوله تعالى بسورة هود "إن الحسنات يذهبن السيئات "ولو صح قولهم لفعل الكفار عدة حسنات عظيمة ثم عملوا بعدها ما شاءوا من الذنوب لأنهم سيدخلون الجنة طبقا لهذا ونلاحظ تناقضا بين رواية 1ورواية 23 فيما قدمه عثمان ففى الأولى 300بعير وفى الثانية 1000دينار .
107- لكل نبى رفيق ورفيقى فى الجنة عثمان الترمذى والخطأ هو أن النبى (ص)له رفيق واحد فى الجنة هو عثمان ويخالف هذا وجود أخلاء متقين كثر كلهم فى الجنة مع النبى (ص)مصداق لقوله تعالى بسورة الزخرف "الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين يا عباد لا خوف عليكم اليوم ولا أنتم تحزنون الذين أمنوا بآياتنا وكانوا مسلمين ادخلوا الجنة ".
108-دخلت على عائشة وعندها حسان بن ثابت ينشدها شعرا يشبب بأبيات له فقال 0000قال مسروق فقلت لها لم تأذنين له يدخل عليك وقد قال الله "والذى تولى كبره منهم له عذاب عظيم "فقالت فأى عذاب أشد من العمى إنه كان ينافح أو يهاجى عن رسول الله "مسلم والخطأ الأول هو دخول حسان ومسروق على عائشة والتحدث معها دون حجاب وهو ما يخالف أن كلام أمهات المؤمنين يكون من وراء حجاب أى حاجز بينهما مصداق لقوله بسورة الأحزاب "وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ".
109- لما توفى عبد الله بن أبى جاء ابنه عبد الله بن عبد الله إلى رسول الله فسأله أن يعطيه قميصه أن يكفن فيه أباه فأعطاه ثم سأله أن يصلى عليه فقام رسول الله ليصلى عليه فقام عمر فأخذ بثوب رسول الله فقال يا رسول الله أتصلى عليه وقد نهاك الله أن تصلى عليه فقال رسول الله إنما خيرنى الله فقال استغفر لهم أو لا تستغفر لهم سبعين مرة وسأزيد على 70قال إنه منافق فصلى عليه رسول الله 000وفى رواية فترك الصلاة عليهم مسلم والخطأ هو أن النبى استغفر للمنافقين أكثر من 70 مرة وصلى على أحدهم وهو لم يفعل هذا لأنه يعرف أن الله لن يغفر للمنافقين مهما استغفر لهم وفى هذا قال تعالى بسورة التوبة "استغفر لهم أو لا تستغفر لهم إن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم "والعدد ليس المراد سبعين وإنما أى عدد مهما كثر من مرات الإستغفار والدليل قوله بسورة المنافقون "سواء عليهم استغفرت لهم أم لم تستغفر لهم لن يغفر الله لهم "فليس فيه تحديد للعدد ومع هذا فالنتيجة واحدة وهى عدم الغفران كما أن الله نهى نبيه (ص)عن الصلاة على المنافقين فقال بسورة التوبة "فلا تصل على أحد منهم مات أبدا "ومن ثم فلن يخالف النهى جهارا نهارا أمام المسلمين حتى ولو كان ذلك مجاملة لأخيه المسلم .
110- كان المسلمون لا ينظرون إلى أبى سفيان ولا يقاعدونه فقال للنبى يا نبى الله ثلاث أعطينهن قال نعم قال عندى أحسن العرب وأجمله أم حبيبة بنت أبى سفيان أزوجكها قال نعم قال ومعاوية نجعله كاتبا بين يديك قال نعم قال وتؤمرنى حتى أقاتل الكفار كما كنت أقاتل المسلمين قال نعم 000مسلم والخطأ الأول خصام المسلمين لأبى سفيان وعدم نظرهم له وعدم مجالسته وهو تخريف لأن الرجل أسلم ومن حق المسلم على المسلم ألا يخاصمه ولو افترضنا أن المهاجرين والأنصار خاصموه لحربه إياهم قبل إسلامه فهل خاصمه المسلمون الذين أسلموا معه من أهل مكة ؟قطعا لا والخطأ الأخر تزويج أبى سفيان بنته للنبى (ص)وهو يخالف الرواية الشهيرة المتواترة أنه تزوجها قبل إسلام الأب بسنوات كثيرة وكانت قد رفضت جلوسه فى الرواية على فرش النبى (ص)لما أتاه للتعاهد .

Admin
Admin

المساهمات : 2971
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kabtalla.fullboards.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى