كعبة الله

الفروق بين الأناجيل فى موضوع خراب أورشليم وانتهاء الزمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الفروق بين الأناجيل فى موضوع خراب أورشليم وانتهاء الزمان

مُساهمة  Admin في الجمعة مارس 15, 2013 1:21 pm

- خراب أورشليم وانتهاء الزمان :
ورد بمتى (1:24-51)ومرقس (1:13-37)ولوقا (5:21-36)والفروق هى :
-انفرد متى بعبارات "فإذا قال لكم الناس ها هو المسيح فى البرية 000 هكذا يكون رجوع ابن الإنسان فحيث توجد الجيفة تتجمع النسور (26:24-28)و"وكما كانت الحال فى زمن نوح كذلك ستكون عند رجوع ابن الإنسان فقد كان الناس فى الأيام السابقة للطوفان يأكلون ويشربون 00000فكونوا أنتم أيضا على استعداد لأن ابن الإنسان سيرجع فى ساعة لا تتوقعونها (37:24-44)و"وإذ يعم الإثم تبرد المحبة لدى الكثيرين 000000وبعد ذلك تأتى النهاية (12:24-14).
-انفرد مرقس بذكر جلوس يسوع مع تلاميذه قبالة الهيكل على جبل الزيتون وفيه قال "وفيما هو جالس على جبل الزيتون مقابل الهيكل (3:13)وذكر أسماء التلاميذ"سأله بطرس ويعقوب ويوحنا واندراوس على انفراد (3:13)وذكر البشارة بالإنجيل "ويجب أن يبشر أولا بالإنجيل فى جميع الأمم (10:13).
-انفرد لوقا بذكر زينة الهيكل "مزين بالحجارة الجميلة وتحف النذور (5:21)وبقاء الشعر "ولكن شعرة من رؤوسكم لا تهلك البته فباجتماعكم تربحون أنفسكم (18:21)والتحذير من الشهوات هى "ولكن احذروا لأنفسكم لئلا تثقل قلوبكم بالانغماس فى اللذات وبالسكر وهموم الحياة 000هذه الأمور التى هى على وشك أن تحدث وتقفوا أمام ابن الإنسان (34:21-36)وحصار الأمم لأورشليم "فيسقطون بحد السيف ويساقون أسرى إلى جميع الأمم وتبقى أورشليم تدوسها الأمم إلى أن تكتمل أزمنة الأمم (24:21).
-وقع متى ومرقس فى تناقض زمنى فبينما ذكر متى أن لفت نظر التلاميذ ليسوع للهيكل كان بعد مغادرة الهيكل وعبارته هى "ثم خرج يسوع من الهيكل ولما غادره تقدم إليه تلاميذه ولفتوا نظره إلى مبانى الهيكل "(1:24)وذكر مرقس أن لفت النظر كان قبل مغادرة الهيكل وعبارته هى "وبينما كان يغادر الهيكل قال له تلاميذه يا معلم انظر ما أجمل هذه الحجارة وهذه المبانى (1:13)وهناك فرق بين اللفت بعد المغادرة قبل واللفت قبل المغادرة .
-ذكر متى أن الهروب لا يكون إلا فى شتاء أو السبت وعبارته هى "فصلوا لكى لا يكون هربكم فى شتاء أو فى سبت (20:24)وأما مرقس فذكر الشتاء فقط وعبارته هى "فصلوا لكى لا يقع ذلك فى شتاء (18:13 ).
-اختلفت نهايات النصوص فذكر متى مثل العبد الأمين الذى أقامه السيد على بيته وقام بالمهام الموكلة إليه ومثل العبد الشرير الذى فعل الشر وعبارته هى "فمن هو إذن ذلك العبد الأمين والحكيم الذى أقامه سيده على أهل بيته 0000 فإن سيد ذلك العبد لابد أن يرجع فى يوم لا يتوقعه وساعة لا يعرفها فيفصله ويجعل نصيبه مع المرائين هناك يكون البكاء وصرير الأسنان (45:24-51)بينما ذكر مرقس أن السيد وزع المهام على العبيد كلهم وأوصى الحارس أن يسهر وعبارته هى "فالأمر أشبه بإنسان مسافر ترك بيته وأعطى عبيده السلطة معينا لكل واحد عمله وأوصى حارس الباب أن يسهر إذن اسهروا لأنكم لا تعرفون متى يعود رب البيت أمساء أم فى منتصف الليل أم عند صياح الديك أم صبحا لئلا يعود فجأة ويجدكم نائمين وما أقوله لكم أقوله للجميع اسهروا (34:13-37) فهنا العبد الواحد غير العبيد الكثار ووجود الحارس فى الثانى غير عدمه فى الأول .

Admin
Admin

المساهمات : 2814
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kabtalla.fullboards.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى